أرشيف التصنيف: سوريا

مشروع تدوينة

بين هذه السطور من المفترض أن تكون كلماتي و بين هذه الحروف من المفترض أن تكون أفكاري لذلك سأفترض أنني أكتب و سأتابع…

في الواقع, هنالك شيئان لم أعد أعرفهما في الحياة, أين أنا, و إلى أين أنا ذاهب.

في هذه اللحظة و أنا أكتب لا أعرف عن ماذا سأكتب, لا أستطيع حتى التنبؤ بكلمتين إلى الأمام و هذا سبب عدم وجود عنوان, لكني سأستمر.

لا أدري أسباب توقفي عن الكتابة في الفترة الماضية, و لا أدري سبب عودتي إليها, مرت سنة كاملة دون أن أعبر عما يجول في خاطري, فعلاً 2011 كانت أغرب -و ربما أسوأ- سنة في حياتي.

ربما السبب هو تلك المزاجيات التي مررت بها, أو ربما لأن الحياة تعقدت أكثر فلم أعد أستطيع فهمها و التحدث عنها, ربما كسل… من يدري!؟ استمر في القراءة مشروع تدوينة

بكالوريا… بالله بكالوريا؟

“روح دروس”, “ليش ما عم تدرس”, “شو درست اليوم”, “قوم عميل شي يفيدك… دروس!” و الكثير غير ذلك… هذا ما لن تجد سواه يدور في رأسك, فعندما تكون طالب بكالوريا (الصف الثالث الثانوي) سيتوجب عليك الدراسة في الصباح و الدراسة في المساء, قبل الطعام و بعده, في المنزل و خارج المنزل… سيكون عليك أن تتنفس الكتب!

أما عن السبب… فـ”هاد مستقبلك” و “هي السنة بتحدد إذا حتطلع دكتور أو زبال”… و المزيد من الأسباب التي لا نهاية لها, لكن هل يستحق الأمر كل هذا؟ هل تستحق هذه السنة أن تعيشها في جحيم تتمنى الخلاص منه؟

يعني مافي مبالغة؟  حسب البرنامج الموزع 6 ساعات من الدراسة كل يوم, بالإضافة إلى 5 ساعات تقضيها في المدرسة… و 12 ساعة دراسة في أيام العطل… و لن تجد في النهاية إلا ساعة أو ساعتين في اليوم لترفه عن نفسك.
و لماذا 6 ساعات؟ إذا كان اليوم 6 حصص مدة كل منها 45 دقيقة فهنالك ساعة دراسة لكل حصة, و من المفروض من ساعات الدراسة بعد المدرسة أن تكون بمثابة مراجعة. هل تحتاج إلى ساعة كاملة لمراجعة ما أخذته في 45 دقيقة؟ أليست هذه مبالغة في عدد الساعات!؟ أم أن دور المدرسة كدور ساعات الدراسة الأخرى و بالتالي متل قلتا.
استمر في القراءة بكالوريا… بالله بكالوريا؟

عندما يصبح الكمبيوتر صناعة سورية

وصلني اليوم بريد جديد إلى صندوق الوارد! أحببت مشاركته لأنه فعلاً خطير.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

لا أعرف المصدر و لذلك لم أكتبه. أنا لست مع سرقة المحتوى.

خرائط Google في سوريا

كنت اليوم كالعادة أتصفح المواقع و أبحث عن الأخبار الجديدة, فوجدت نفسي في موقع Google Maps أبحث عن مدينتي دمشق و أرى صورتي كأكثر محرر نشيط في المدينة, يمكنك التأكد هنا.

Google Maps - Damascus

استمر في القراءة خرائط Google في سوريا

و شلف باص النقل الداخلي…

باص النقل الداخلي

قد تتسائل من العنوان عن ما قد يكون مكتوباً في هذه المقالة, فهو يبدوا غريباً قليلاً, و لكني بالتأكيد سأخبرك.. إنها قصة حكاها لنا أحدهم تعتبر من أقوى “الخرطات” –أي الكذبات- في التاريخ, و سأكمل القصة حرفياً على لسانه مع العلم أنه من نفس عمري (16 سنة).

لقد أردت كتابة القصة لأريكم كيف يفكر الشباب هنا, و لأن هذه القصص لا تسمعها كل يوم, فهي نادرة جداً, و إن بدأت تقول “مستحيل أن يقول شخص هذا!”, فتخيل شعورنا و نحن نسمعها من الراوي!

استمر في القراءة و شلف باص النقل الداخلي…

الفلسفة و التفلسف

الفلسفة هي كلمة يونانية الأصل “Philosophia” و تعني حب الحكمة -كما درسنا في الصف العاشر- فهي كلمة ليست بعربية و لا توجد في القاموس, و أما معناها فهو علم قديم يبحث في أصل الكون و الإنسان, و خلقه و السبب وراء ذلك, كما يهدف غلى تطوير الفرد و المجتمع و الحياة… و يوجد الكثير من الأمثلة عن الفلاسفة مثل أفلاطون و أرسطوا في الأزمان الغابرة, و بعض الأشخاص في الزمن الحاضر.

استمر في القراءة الفلسفة و التفلسف

قواميس البياخة

البياخة, كلمة موجودة في القواميس الشامية, لا يعرف أصلها و لكن معناها معروف عند الجميع, و إذا لم تكن من هؤلاء الجميع, فمعناها هو السخافة.

قواميس البياخة منتشرة في كل مكان في دمشق, و هي تشتهر بأسماء أخرى, أما عن محتواها, فهو كل ما يمكن أن يحصل أو يقال, و يكون بايخا, الصفة من بياخة, و من أشهر هذه القواميس “اضحك مع ألف نكتة و نكتة”, “نكت X نكت”, “اضحك و فرفش” و “أجمل النكت”, و هذه لقطة مقتبسة من أحد هذه القواميس:

‎‎‎شي بياكل الحجر و لونو أخضر… آكل الحجارة الأخضر

كما تلاحظ، فإن البياخة مصدرها معروف، فهي في كل الكتب و الكتيبات، التي يحوي عنوانها على إحدى الكلمات ( اضحك, فرفش, نكتة, مزحة, نكت,… ) و التي باتت منتشرة أكثر من الكتب العلمية و الأدبية معا!!!!!