و شلف باص النقل الداخلي…

باص النقل الداخلي

قد تتسائل من العنوان عن ما قد يكون مكتوباً في هذه المقالة, فهو يبدوا غريباً قليلاً, و لكني بالتأكيد سأخبرك.. إنها قصة حكاها لنا أحدهم تعتبر من أقوى “الخرطات” –أي الكذبات- في التاريخ, و سأكمل القصة حرفياً على لسانه مع العلم أنه من نفس عمري (16 سنة).

لقد أردت كتابة القصة لأريكم كيف يفكر الشباب هنا, و لأن هذه القصص لا تسمعها كل يوم, فهي نادرة جداً, و إن بدأت تقول “مستحيل أن يقول شخص هذا!”, فتخيل شعورنا و نحن نسمعها من الراوي!

في يوم من الأيام كنت واقفاً فرب سيارتي حيث مرت سيارة أجرة فيها فتاة جميلة, فأردت أخذ رقم هاتفها و بلمح البصر, ركبت السيارة, و بلمح البصر كنت بجانب أزهار الميسات فنزلت و اشتريت زهرة حمراء, و بلمح البصر طلبت من صديقي كتابة رقم هاتفي على ورقة, ثم لحقت السيارة و سبقتها و قمت بـ”تخميسة*” و عدت في الاتجاه المعاكس لأقف بجانب الشباك -النافذة-, و أناولها الوردة و الورقة, ثم انطلقت بعيداً بعد أن “شديت” –أي أخذت- رقمها.

و أثناء عودتي, كنت سعيداً جداً, و كنت ماراً من جوار باص النقل الداخلي, فبدأ يقترب مني لضيق الشارع, “و بلشنا أنا لز* و هو يلز”, و بدون كذب كان بيننا ميللي واحد, و “أنا لز و هو يلز”, و عند الالتفافة “شلف* باص النقل الداخلي”-.

هنا, لم نعد نستطيع المقاومة 😀 😀 😀 , فقد بدأنا نقلب على ظهورنا من الضحك, و كنا نموت, فعلاً لا يصدق.. 😀

لا يمكن لباص النقل الداخلي أن “يشلف”, فهو كبير جداً و إذا انعطف مع السرعة الكبيرة فسوف يقلب –إلا في الأفلام الأمريكية مثل Speed- و بذلك, صرنا و عندما نسمع شخصاً “يكش” –أي يروي كذبة- نقول “و شلف باص النقل الداخلي…”, أما الآن, فبقية القصة:

أما عن سيارتي, فلم يحدث لها شيء, فقط خدش بسيط جداً من فوق المرآة, و عدت إلى البيت بعدها, و قد أخذت رقم الفتاة….

-و عاشا بسعادة إلى الأبد-

يجدر بالذكر أيضاً أن صاحبنا هذا بيته في المهاجرين, و باص النقل الداخلي لا يمر من هناك أبداُ, حيث لا يتسع الطريق له.

و بذلك, فإذا كنت تتكلم و سمعت أحداً يقول “و شلف باص النقل الداخلي”, فاعلم أنه يكذبك ليس إلا! 😉

* تخميسة تدوير السيارة 360 درجة.
* لز أقترب منه كثيراً.
* شلف يصعب علي شرحها, لكن تعني أن اطاراته تركت أثراً أثناء الإنعطاف من السرعة.

Advertisements

19 thoughts on “و شلف باص النقل الداخلي…”

  1. مسكين (:

    شكل صاحبكم عنده الدكتوراة في الشلخ

    بس وجود مثل هذيلا الاشخاص يعطي للحياة متعة هاهااهاه يعملو اكشن

  2. ربما لن تصدق ولكن سمعت كشات اقوى بكثير :S ففي احد المرات جاد احد اصدقائي (العام الماضي) بالكش فقال انه استطاع القيادة من الشام الى اللاذقية بنصف ساعة!!! طبعا كل الشباب فتحوا افواههم لعزم الكشة , انا لم استطع ان اسكت وقمت بالتعليق (كنتو بطائرة نفاثة شي؟؟), طبعا الكشة غير قابلة للتصديق نهائيا فالمسافة من هنا الى اللاذقية حوالي 350كم فعليهم ان يسيروا بسرعة 750كم/س تقريباً ليصلو بنصف ساعة (سرعة الصوت 1026 كم/س) . لذالك اعتقد ان سؤالي كان مناسبا تماما وفي موضعه , واعتقد ان كشت صديقك قابلة للتصديق اكثر بكثير!!

    1. في جزء من القصة اكتشفت اني مخربط فيه, “التشليفة” كانت في ساحة المالكي مو بالمهاجرين.

      على كل رفيقك ما كان عم يكش, كأنو مو كلنا عنا طائرات نفاثة يعني! 😉

  3. يعني بركي الباص مغيّر خطو يا أخي .. لا تعقدها …
    بس ليش ليجيب الوردة من المبسات بالذات يعني ؟؟! P:

  4. يا سيدي ومن الخرط ما قتل …
    مبارح لسا شب عم يحكلنا عن معارفه بوسط موسيقى الراب …طلع بيعرف توباك الله يرحمو ..
    وطلع مسؤول العلاقات العامة بالسفارة الأميركية رغم إنو بعمره ما زار أميركا ..شو انا رح اعترض على حكم الله
    هههههههه
    بس كشة حلوة بصراحة

اترك رداً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s