الفصل الثاني… الملل القاتل

اليوم, كان اليوم الثاني في الفصل الثاني, هذا الفصل الأخير في السنة قبل الأخيرة لي في المدرسة 🙂

إن الأحداث التي حدثت معي اليوم تبشر بفصل لا مثيل له… فقد بدأ الفصل العجيب البارحة بهروب من المدرسة إلى مشروع دمر مع المجموعة و بعض التسلية قبل فصل دراسي جديد, أما عن اليوم, فقد قمت بالدخول إلى الحصة الأولى و الأكثر مللاً.. التاريخ و درس علماء الفيزياء و الكيمياء…. بالطبع, كنت ألهو بهاتفي و لم أنتبه لشيء من الحصة, التي هي عبارة عن كتابة الدرس الذي لا يتجاوز الأربع أسطر 😮

و في الحصة الثانية, حضر مدرس أكثر مللاً, الفلسفة, و رغم ذلك, لم تكن الحصة مملة كالمتوقع, فقد دخل المدرس و بدأ الطلاب بسؤاله عن النتائج في الإمتحانات, فقلت له “متى المذاكرات!؟”, هنا تغير لون وجهه إلى الأحمر و شعر بغضب شديد –لماذا! لا أعلم- و طلب مني التقدم نحوه ففعلت, ثم سألني عن اسمي فأجبته ففتح الباب و قال لي “انتظرني عند الموجهة :@” دون أن يلمسني, و وقفت منتظراً حوالي الدقيقة خارج الصف بجوار الغرفة, ثم خرج منه و توجه نحو الغرفة التي كانت معاونة المدير جالسة فيها, و قبل دخوله قام بـدفشي إلى الداخل, و دخل خلفي.

سألتني معاونة المدير عما فعلته و هي تزْوِرُني, فقلت لها ما حدث كاملاً, و بدأت بـزَوْر المدرس الذي دافع عن تصرفه قائلاً “ما أخدنا شي لسا و حايى يسألني عن المذاكرات” أي “لم نأخذ شيءً بعد و يسألني عن المذاكرات” –لاحظ الفرق بين اللغة الفصحى و المحلية!- و طلب منها فصلي و استدعاء ولي أمري, ثم عاد  إلى الصف فطلبت مني الموجهة الخروج لتكمل حديثها.

أثناء وقوفي, بدأ مدرس الكيمياء في شعبة للعاشر بالصراخ على الطلاب بشكل غير طبيعي, كأنه في سوق الهال –سوق الخضراوات المحلي- و خرج متجهاً صوب غرفة التوجيه ليشكو صقه للموجهة التي دخلت و بدأت بالصرخ المعتاد, ثم طردت ثلاثة طلاب معروفين بالشغب, فوقفوا معي و تبادلنا الأحاديث إلى نهاية الحصة و رنين الجرس.

الحصة الثالثة كانت لمادة التربية الإسلامية, أخذنا نصاً للإستحفاظ و انتهت بذلك لتعلن بدأ الرابعة,و لقد كانت الحصة من نصيب أستاذ الرياضيات, الذي بدأ بحل بعض التمارين عن الدرس السابق –الذي لم يحضره أحد- و سأل بعض التلاميذ ومنهم كنت أنا, فأجبت إجابة صحيحة و أحس بذلك بالذل لأنه كان يريد أن يريني كسلي –الخرافي– و بدأ يتمتم ببعض الكلمات, و استمرت الحصة بحل التمارين, و في أثنائها اكتشفت خطأً ارتكبه فصححته له, و بعد مناقشة قصيرة اكتشف خطأه و صححه, و بالتالي كان أفضل من الكثير من المدرسين الذين يصرون على الخطأ.

و قبل نهاية الحصة, طلب من الجميع كتابة ما ملأ اللوح به, و تكاسلت في ذلك فلم يعجبه الأمر, و بدأ بالتحدث بشيء لم أفهمه, ثم أخبرني أنه سيطلب من المدسين توقيع قرار الفصل في الإجتماع ذلك اليوم, و أعلن رنين الجرس انتهاء الحصة.

الحصة الخامسة كانت حصة فيزياء مملة عن تطبيقات لدرس الطاقة الحرارية –الذي لا أدري إن كنا قد أخذناه- تخللها بعض الشغب, وكانت أقل الحصص مللاً, ثم رن الجرس للمرة الأخيرة معلناً عن انتهاء الدوام و الانصراف, و سبب عدم وجود الحصة السادسة هو ذلك الاجتماع للمدرسين…

Advertisements

4 thoughts on “الفصل الثاني… الملل القاتل”

اترك رداً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s